أخباربيانات و مواقف

“أوروبيون لأجل القدس” تدين قتل الصحفية المقدسية شيرين أبو عاقلة ويدعو لتحقيق مستقل في ملابسات الجريمة

تدين مؤسسة أوروبيون لأجل القدس، مقتل الصحفية الفلسطينية المقدسية شيرين أبو عاقلة (51 عاما) وإصابة زميلها علي سمودي برصاص قوات الجيش الإسرائيلي خلال تغطيتهما الأحداث في مخيم جنين.

وتابعت أوروبيون لأجل القدس بصدمة بالغة مقتل الصحفية أبو عاقلة برصاص مباشرة في الرأس أطلقها قناص إسرائيلي تجاهها وفق ما نشرته قناة الجزيرة التي تعمل بها، وأكده شهود عيان، حيث استهدفها قناص من الجيش الإسرائيلي بعيار ناري أسفل الأذن في منطقة غير محمية من الخوذة التي كانت ترتديها.

وجاء استهداف أبو عاقلة وزميلها علي رغم أنهما كانا يرتديان ملابس مميزة لعملهما الصحفي، في وقت لم تمكن تشهد المنطقة التي تواجدوا فيها أي أحداث حيث كانت تجري بعض المواجهات على بعد مئات الأمتار في مخيم جنين حول منزل كانت تحاصره القوات الإسرائيلية.

وتدين المؤسسة المحاولات الإسرائيلية للتهرب من المسؤولية عن الجريمة، رغم الشهادات المتواترة عن تورط قناصة إسرائيليين في اقترافها، مؤكدة أن هذا التهرب يستوجب فتح تحقيق دولي ومستقل لكشف ما حدث ومحاسبة القوات الإسرائيلية المتورطة فيه.

وتبرق أوروبيون لأجل القدس بأحر التعازي لعائلة فقيدة العائلة والحقيقة، وتعبر عن تضامنها مع قناة الجزيرة في فقد مراسلة متميزة.

وتدعو الدول الأوروبية وعموم المجتمع الدولي خاصة الجهات المعنية بحرية الصحافة إلى اتخاذ مواقف أكثر حزمًا، والخروج من دائرة الصمت التي تشجع إسرائيل على اقتراف جرائمها ضد الفلسطينيين.

ويرى أن العالم بأسره أمام اختبار حاسم للمواقف والعدالة، وأن هناك حاجة ماسة لوضع حد لازدواجية المعايير في التعامل مع الانتهاكات وجرائم قتل الصحفيين والمدنيين في العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى