أخبارتقارير

أوروبيون لأجل القدس: 3 قتلى و15 جريحًا و132 معتقلا بالقدس في أغسطس

القدس المحتلة – أوروبيون لأجل القدس
أظهرت معطيات نشرتها مؤسسة أوروبيون لأجل القدس، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقترفت 905 انتهاكات في مدينة القدس المحتلة خلال أغسطس/آب الماضي، موزعة على (17) نمطا من انتهاكات حقوق الإنسان.

وقالت المؤسسة في تقريرها الشهر: إن الاقتحامات والمداهمات جاءت في مقدمة هذه الانتهاكات بنسبة 40.4 % يليها الاعتقالات بنسبة 14.6 %.

ورصد التقرير خلال هذا الشهر (أغسطس) (65) حادث إطلاق نار واعتداء مباشر من قوات الاحتلال الإسرائيلي في أحياء القدس المحتلة، أدت إلى مقتل الشاب مهند المزارعة، والطفل خالد زعانين، في حين توفي الجريح أحمد أبو سنينة متأثرًا بإصابة سابقة قبل عامين.

وأشار إلى إصابة 15 مواطنًا منهم طفلان وامرأة بجروح والعشرات بحالات اختناق، فضلا عن تعرض ما لا يقل عن 37 مواطنًا للضرب والتنكيل من قوات الاحتلال خلال عمليات الدهم.

ووثق التقرير تنفيذ قوات الاحتلال (366) عملية اقتحام لبلدات وأحياء القدس، اعتقلت خلالها 132 مواطنًا، منهم 26 طفلا و6 نساء، واستدعت 16 آخرين وفرضت الحبس المنزلي على 20 مواطنًا.

وعلى صعيد عمليات الهدم، وثق التقرير 20 عملية هدم وتجريف وإخطارات، منها 16 عملية هدم دمرت خلالها 8 منازل منهم 7 أجبر مالكوها على هدمها ذاتيا، و8 منشآت، وجرفت ممتلكات أخرى ووزعت 102 إخطارات.

ووثق التقرير إخطارات إسرائيلية تمهد للاستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي في بلدتي سلوان والعيساوية في القدس المحتلة، وصادرت سيارة، في حين فرضت دفع تعويضات على عائلة “صب لبن” تصل إلى 9 آلاف دولار بعد سلب منزلها الشهر الماضي.

وخلال هذا الشهر استمرت قوات الاحتلال -وفق التقرير- في تكريس الاستيطان والتهويد، مشيرًا إلى توثيق 4 قرارات ومشاريع ذات صبغة استيطانية وتهويدية، أخطرها مصادقة حكومة الاحتلال على ما تسمى “الخطة الخمسية لتطوير شرقي القدس”، التي تهدف إلى تعميق سيطرتها المطلقة على المدينة المقدسة، وتغيير وجهها العربي والإسلامي كاملًا وتهويدها، لتنفيذ المخططات التي تسعى لها.

وعلى صعيد اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، أشار إلى مشاركة 3891 مستوطنًا وعشرات الآلاف تحت مسمى سائح في اقتحام المسجد الأقصى، الذي تكرر على مدار 23 يومًا. كما نفذت قوات الاحتلال والمستوطنون 5 اعتداءات على الأقل تجاه المسجد.

واستمرّت سلطات الاحتلال في تنفيذ سياسية الإبعاد عن المسجد الأقصى أو مدينة القدس، وخلال هذا الشهر أصدرت 17 قرارا بالإبعاد، منها (10) قرارات إبعاد عن المسجد الأقصى.

ووثق التقرير (10) اعتداءات نفذها المستوطنون، تسببت بإصابة العديد من المواطنين وحرق وإتلاف العديد من الممتلكات إلى جانب تأدية طقوس تلمودية.

ورصد التقرير، 50 حاجزًا ثابتا وفجائيا، وقراري منع سفر، وحالتي عقاب جماعي و5 انتهاكات متعلقة بحرية العمل الصحفي.

وواصل قوات الاحتلال انتهاك حقوق المقدسيين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وفرضت قوات الاحتلال خلال هذا الشهر العديد من المخالفات على أصحاب المحال التجارية وفرض الغرامات عليهم، كما برز هذا الشهر استهداف التعليم الفلسطيني في القدس ومصادرة كتب المنهاج الفلسطيني.

وحذرت المؤسسة من خطورة الخطة الخمسية التي صدقت عليها حكومة الاحتلال التي تسعى إلى إحكام السيطرة على المدينة المحتلة وفرض التهويد وتغيير طابع المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى